كل الطرق الإنسانية المؤدية إلى غزة مغلقة – حسين توقه

تاريخ النشر على الموقع 05/08/2014

إن من أشد لحظات حياتي حزنا أن أرى الفلسطينيين يتعرضون إلى الإبادة الجماعية وهي نفس الإبادة الجماعية والمحرقة التي تعرض لها اليهود على أيدي النازية … ألبيرت آينشتاين

إن الجدل الصهيوني ألذي تبرر به إسرائيل احتلالها لفلسطين العربية لا يمتلك أي ذرة من الذكاء الفكري أو أي أسس أو مقومات قانونية في التاريخ ولا حتى في طيات ديانتهم اليهودية … مالكولم إكس

نحن نعرف أن حريتنا في جنوب إفريقيا لن تكتمل بدون حصول الفلسطينيين على حريتهم … نيلسون مانديلا

إن فلسطين عربية بنفس المنطق القائل أن إنجلترا ملك للإنجليز و فرنسا ملك للفرنسيين . إنه خطأ كبير وغير إنساني إتخاذ القرار بفرض اليهود على الأمة العربية … المهاتما غاندي

هناك أكثر من تريليون قدم مكعب من الغاز في المياه الإقليمية لقطاع غزة … بريتيش بتروليوم

لن تسمح إسرائيل بمرور الغاز الإيراني عبر العراق إلى ميناء طرطوس في سوريا ولن تسمح بتصدير النفط العراقي من خلال ميناء طرطوس السوري إلى أوروبا .

في عالم السياسة لا تصدق كل ما ترى أو تسمع فهناك في الخفاء ومن وراء الكواليس حقائق مغايرة ومخالفة 100% لكل ما ترى وتسمع

ما سر هذا الصمت العربي المشين هل هو ناجم عن أن حماس محسوبة على إيران وأن بعض الدول العربية تفكر في إسرائيل كحليف استراتيجي ضد النفوذ الإيراني . هل فكرت هذه الدول أن هناك تاريخا طويلا مشتركا من التعاون بين إيران وإسرائيل وأن شعب غزة هاشم العربي المسلم بأسره هو جزء لا يتجزأ من العرب والمسلمين .

محور صلاح الدين :

إن محور صلاح الدين أو ” إتفاق فيلادلفيا ” وهو اسم شريط حدودي ضيق داخل أراضي قطاع غزة ويمتد المحور بطول 14 كيلو متر على طول الحدود بين مصر وقطاع غزة ووفقا لأحكام معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية لعام 1979 تسيطر القوات الإسرائيلية وتحرس تلك المنطقة العازلة ولكن بعد معاهدة أوسلو عام 1995 وافقت إسرائيل على الإبقاء على المحور كشريط آمن من أجل منع تهريب المواد الغير مشروعة بما في ذلك الأسلحة والذخائر والمخدرات ومنع الهجرة الغير مشروعة . وفي عام 2004 أصدر الكنيست الإسرائيلي قرارا من طرف واحد يقضي بالإنسحاب من قطاع غزة . ودخل القرار حيز التنفيذ في عام 2005 بعد توقيع إتفاقية فيلادلفيا ” محور صلاح الدين ” مع مصر بإعتباره ملحقا أمنيا خاضعا لأحكام الإتفاقية الأمنية العسكرية الملحقة بإتفاقية كامب ديفيد ومعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية . مع الإبقاء على حالة المحور وصحراء سيناء مناطق منزوعة من السلاح والإتفاق على إنشاء قوة حدود مصرية تتألف من 750 فرد مزودين بأسلحة خفيفة من أجل منع التهريب عامة وبخاصة السلاح والذخيرة ومنع تسلل الأفراد والقبض عليهم ومنع حفر الأنفاق وتدميرها حال اكتشافها . وتم فتح معبر رفح في شهر نوفمبر 2005 وتم وضعه تحت سلطة السلطة الفلسطينية ومصر ومراقبين دوليين من الإتحاد الأوروبي . ومنذ معركة غزة عام 2007 سيطرت حركة حماس على محور صلاح الدين بعد السيطرة الكاملة على قطاع غزة وفي يناير 2008 قام عدد من المسلحين الفلسطينيين بتدمير أجزاء من الشريط الحدودي بالقرب من مدينة رفح مما أدى إلى تدفق الآلاف من سكان قطاع غزة إلى الأراضي المصرية . وبناء على تقارير صحفية صادرة عن وكالة رويترز للأنباء منذ يناير 2009 فإن إسرائيل تفكر في إستعادة السيطرة على منطقة محور صلاح الدين من أجل منع حماس من إعادة التسلح …. ويكيبيديا الموسوعة الحرة

وفي تصريح أحمد عبد الجواد مؤسس حزب البديل الحضاري ل” الحرية والعدالة ” أن إتفاق فيلادلفيا أصبح حجة تتذرع بها مصر من أجل إغلاق المعابر بزعم تطبيق إتفاق دولي وهذا كلام واه وعار عن الصحة . لأن نصوص إتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 بشأن حماية المدنيين وقت الحرب والذي ينطبق على الوضع في غزة الآن . واستنادا إلى المادة 23 والتي تنص ” على كل طرف من الأطراف السلمية أن تكفل حرية مرور جميع إرسالات الأدوية والمهمات الطبية ومستلزمات العيادة . وعليه الترخيص بحرية مرور أي أدوية أو ملابس وأي أغذية ومقويات للأطفال وما تحتاجه النساء والحوامل .” وشدد عبد الجواد على أن الإتفاقيات الدولية تلزم مصر بفتح المعبر …. سكاي نيوز

خلال خمسة أيام تمكنت إسرائيل عام 1967 من إحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة وصحراء سيناء واحتلت مرتفعات الجولان وهي في العام 2014 لم تستطع بعد 27 يوما من إسكات أسلحة المقاومة لحماس والجهاد الإسلامي في غزة ولم تتمكن من السيطرة على قطعة أرض حدودية بعمق 2.5 كيلو متر داخل حدود غزة …. تصريح لشخص مجهول الهوية

إن المقاومة الفلسطينية في غزة تدرك عظم المسؤولية وخطورة الثمن الباهظ في حرب فرضت عليها وهي في نفس الوقت تدرك أن الحكومات العربية لديها أولويات وأن القضية الفلسطينية لم تعد القضية العربية الأولى وأن معظم الحكومات العربية هي في صراع دموي وحروب أهلية من أجل البقاء وهي تتعرض إلى التقسيم والتفتيت والدمار وإن كل ما ترجوه المقاومة الفلسطينية من أشقائها العرب ألا يقفوا ضدها أو ينحازوا للعدو الظالم ففلسطين اليوم تمثل الحد الفاصل بين الحق والباطل وهي بركان الغضب وهي القلب النابض الذي يقرر أبناؤه أن نكون أو لا نكون شهيدا تلو شهيد .

عملية أسر الضابط الإسرائيلي هي خرق بربري لوقف إطلاق النار يا باراك أوباما . أما قتل 1692 شهيد وجرح 8792 من اطفال ونساء وشيوخ غزة في المدارس في المنازل في المستشفيات في المساجد في ملاعب الأطفال فهو عمل بطولي لجيش الدفاع الإسرائيلي . كيف تسمح يا باراك أوباما لجيش إسرائيل المحتل أن يمعن في قتل أبناء غزة الذين يطالبون بحقهم المشروع في مقاومة الإحتلال وسعيهم المشروع لنيل الإستقلال بكل الوسائل والسبل المتاحة . وأنت تطالب بإطلاق سراح جندي إسرائيلي محتل في أسرع وقت ممكن ومن دون شروط . أم أن دماء وأرواح 1692 من الشهداء الأبرار من أهل غزة هاشم غير محسوب حسابها في قاموس السياسة الأمريكية .

إن إحتلال إسرائيل لأرض غزة هاشم منذ عام 1967 وفرض الحصار طوال ثمانية أعوام وشن الحروب الثلاث المتوالية على القطاع المحاصر ليس إرهابا في نظر باراك أوباما . أما المقاومة المشروعة للفلسطينيين في دفاعهم عن أرضهم وعرضهم ومحاولتهم الحصول على استقلالهم بكل السبل والوسائل هو إرهاب .

غريبة هي تلك القرارات المسجاة تحت التراب في أرشيف الأمم المتحدة وغريب أكثر موقف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ألم يسمع بقصف مدارس الأونروا ألم يسمع أن إسرائيل هي الدولة المحتلة وأن استمرار احتلالها العسكري هذا هو وصمة عار في جبين كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وعلى رأسهم مجلس الأمن وأن من واجب غزة أن تقاوم ألإحتلال البشع .

قتلى الجيش الإسرائيلي :

في عام 1948 قضى العدد الأكبر من القوات الإسرائيلية وبلغ مجموع القتلى 6500 قتيل
وفي عام 1967 ” حرب حزيران ” بلغ مجموع القتلى اليهود 750 قتيل
وخلال حرب الإستنزاف بين عامي 1967 وعام 1973 بلغ عدد القتلى اليهود 2500 قتيل
وخلال الإجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 بلغ مجموع القتلى اليهود 650 قتيل
وفي حرب تموز 2006 في لبنان والتي انتهت بعد 34 يوما من القتال بلغ عدد القتلي اليهود 104 قتيل
في عام 2008 بلغ عدد القتلى اليهود في مواجهات استمرت نحو 23 يوما مع الفصائل الفلسطينية في غزة في حملة الرصاص المصبوب 10 قتلى
وفي عام 2012 بلغ عدد القتلى اليهود خلال 7 أيام من عملية عامود السحاب التي شنتها إسرائيل عام 2012 في غزة 11 قتيل
وفي إحصائية صدرت عن الجيش الإسرائيلي قبل شن الحرب الأخيرة على قطاع غزة أن عام 2013 شهد مقتل 107 جنود إسرائيليين في ظروف مختلفة بينهم 50 قضوا متأثرين بجروح أصيبوا بها خلال خدمتهم العسكرية

واليوم وقد دخلت عملية الجرف الصامد يومها السابع والعشرين فلقد بلغ عدد القتلى اليهود 67 قتيلا والعدد يرتفع بين لحظة وأخرى
إن حرب الأنفاق قد بدأت تحت الأرض وفوق الأرض ورجال مدارس القرآن هم أبناء جيل الشهداء فانتظروا لحظات الإشتباك مع العدو وسوف تفاجىء عمليات المقاومة كل العالم بدقة وذكاء تنفيذها خلف صفوف العدو وفي مجابهة آلياته والتركيز على أسر أكبر عدد ممكن من جنود الجيش الإسرائيلي تماما كما فاجأت صواريخ المقاومة البدائية الصنع القبب الحديدية وبطاريات الباتريوت ومنظومات صواريخ السهم .
يا قتلة الأنبياء اقصفوا المستشفيات اقصفوا المدارس اقصفوا المساجد اقصفوا محطة توليد الكهرباء اقصفوا محطات الوقود اقصفوا ملاعب الأطفال اقصفوا مراكز العناية الحثيثة في المستشفيات اقطعوا الكهرباء اقطعوا المياه اقطعوا الدواء والغذاء اتركوا جثث الشهداء في العراء كي تتعفن كي تتحلل اقصفوا سيارات الإسعاف وسيارات الدفاع المدني اقصفوا كل الصحفيين اقصفوا كل المعابر على كل الحدود استخدموا كل الصواريخ وكل القنابل وكل الطائرات والمدافع وكل المدمرات جوا وبرا وبحرا اكبسوا كل الأزرار شغلوا القبب الحديدية وصواريخ الباتريوت وصواريخ السهم والليزر وراقبوا وامسحوا الأرض العربية بأقماركم الصناعية . جندوا ما شئتم أن تجندوا استدعوا الإحتياط بل كل الإحتياط واستدعوا الطيارين الأمريكان اليهود من سلاح الجو الأمريكي كما فعلتم عام 1973 . أقيموا الجسر الجوي والجسر البحري والجسر البري احصلوا على آلاف القنابل احصلوا على كل أنواع الذخيرة وهددونا بالردع النووي إن شئتم وسجلوا في التاريخ جرائم الحرب الجديدة جريمة تلو جريمة ومجزرة تلو مجزرة وإلى مزبلة التاريخ يا بنيامين نتنياهو فلقد حصلت بكل جدارة على كنيتك الجديدة مجرم حرب .




Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home/tshible/circassiannews.com/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273