الصهوينية وشمال القفقاس – سينار ديشك

تاريخ النشر على الموقع 12/01/2012

قد يستهجن البعض أو يستغرب عنوان هذا المقال …. وقد يقرأ أحدنا العنوان فيقول … ” ما علاقة الصهيونية بالقضية الشركسية؟ او يظن أنه فقط عنوان رنان فارغ من محتواه … ولكن للأسف, فهو أمر قائم ومنذ فترة من الزمن وقد كان التردد في طرحه راجع لعدة أسباب أهمها أن لا نظلم أحدا بجهله …. ولكن الامور تطورت الى الحد الذي يوجبنا الوقوف على الامور بصراحة على الرغم من مرارتها وأن تفرد الاوراق على الطاولة .

أحيانا تفقدنا الاحداث المتسارعة قدرة التركيز فنختزل الاحداث في مواقف الدول وتغيب عنا الحركات أو الاشخاص المؤثرة في الحدث. وهذا القصور في الرؤيا يجعلنا نقف امام تساؤلات كثيرة لا نملك الاجابة الوافية عليها … أسئلة في الغالب تتعلق بكيف؟ او لماذا؟. ومن تلك الحركات او الاشخاص المؤثرين والناشطين, شخص يعرف بـاسم الحاخام “أفراهام شمولوفيتش” …. فمن هو “افراهام شمولوفيتش” وما علاقته بالقضية الشركسية.

نبذة عن حياته :

1. ولد في روسيا في العام 1968, تحت إسم ” نيكيتا ديمين” , في بلدة “مورمانسك”. سياسي أسرائيلي , مؤرخ, مختص في العلوم السياسية, حاخاما, صحفي, وناشط في مجال الاعلام العالمي (مرجع 1).

2. رئيس المنظمة الصهيونية العالمية المنادية بأسرائيل الكبرى (من النيل الى الفرات) ” بيد أرتسينو” والتي مركزها أسرائيل ولها فروع عدة في العام (مرجع 2). رئيس ” معهد الشراكة الشرقية” التي تم تاسيسها في اسرائيل في العام 2009, وأحد القائمين على أولى مشاريعها ” سيناريوهات التحول في القفقاس” ومن ضمنها ” المشروع الشركسي” (مرجع 3). ويختص المعهد في دراسة العلاقات الاثنية, مراقبة بؤر التوتر, ومنع الارهاب وخاصة في منطقة شمال القفقاس, ويعتبر المعهد من قبل بعض المراقبين كاحد المعاهد المتعاونة مع الحكومة الاسرائيلة في محاربة الارهاب.

3. يعمل محاضرا في جامعة ” اليا” في جورجيا (مرجع 4) والتي قامت باستضافة المؤتمر الشركسي الاخير في جورجيا عام 2010 بالتعاون مع مؤسسة “جيمس تاون” (مرجع 5).

4. خبير أستراتيجي للمنظمة الغير حكومية ” الكونغرس الشركسي” في مايكوب (مرجع 6).

5. له العديد من الكتابات والمقابلات في الصحف, والمجلات, ووسائط الاعلام, بالاضافة الى مقابلاته التلفزيونية في العديد من المحطات المحلية في دول العالم.

نشاطه السياسي في فترة الاتحاد السوفييتي:

1. في فترة الاتحاد السوفييتي أشتهر بنشاطة السياسي والصحفي المناوئ للنظام. كان ناشطا في الحركات اليهودية التي تشجع على هجرة اليهود الى أسرائيل بالاضافة الى نشاطه في الحركات اليهودية القومية, والدينية – الثقاقية.

2. في العام 1984, حصل على لقب “مواطن الشرف” من دولة أسرائيل ” الكنيسيت الاسرائيلي” لنشاطه في تاسيس وقيادة الحركات اليهودية الغير قانونية داخل الاتحاد السوفييتي (مرجع 7).

3. تم القاء القبض عليه في العام 1988 من قبل السلطات السوفييتية لنشاطه في الحركات الصهيونية بتهمة توزيع منشورات كاذبة ومفبركة هدفها تشويه النظام السياسي والاجتماعي للاتحاد السوفييتي, ولكن الدعوى أسقطت بحقه في فترة “اعادة البناء- البيريسترويكا.

4. في العام 1988, قام بتأسيس وترأس أول مؤسسة يهودية في الاتحاد السوفييتي في مدينة لينينجراد ” المركز القومي اليهودي – كاديما” والذي تم تاسيسه, بحسب ميثاقه, لمنع التوتر العرقي, والعمل على توحيد الطائفة اليهودية وتوفير أحتياجاتهم القومية والثقافية, بالاضافة الى توفير البيانات المختصة بالطائفة اليهودية في الاتحاد السوفييتي .

5. في العام 1989, كان احد مؤسسي أول حركة صهيونية في عهد الاتحاد السوفييتي “أرجون زيون” ومركزها لينينجراد, وأصبح أحد قادتها. نظمت حركة “أرجون زيون” أول مؤتمر صهيوني في نفس العام 1989, وعمل “شمولوفيتش” على تحرير كافة البرامج التي تبنتها الحركة في ميثاقها ( علاقات المنظمات اليهودية- برنامج أرجون زيون) (مرجع 8).

6. في فترة الثمانينات, قام شمولوفيتش بزيارات عدة الى جمهوريات أسيا الوسطى والقفقاس, ودرس الاسلام وابدى إهتماما واسعا “بالطرق الصوفية”, كما اقام علاقات واسعة مع كافة المشايخ الصوفيين ممن تبقى منهم في فترة الاتحاد السوفييتي.

7. في العام 1991, هاجر الى أسرائيل, واقام في الحي اليهودي في الخليل, وأتم دراسته ليصبح “حاخاما”. شارك في العديد من الاعتداءات والقتال ضد الفلسطينيين في منطقة الخليل, وعرف من البعض بأسم ” حاخام – بارتيزان “. وقد ذكرت في بعض التقارير أنه أصيب في ساقه خلال أحد الاشباكات المسلحة مع حركة حماس, الا انه نفى ذلك (مرجع 9)

نشاط شمولوفيتش السياسي على الساحة الروسية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي:

1. في العام 1999-2002 كان أحد أعضاء الهيئة الادارية لحركة ” أوراسيا – Eurasia” والتي يرأسها القومي المحافظ ” الكساندر دوجين” (مرجع 10). عندما تم تسجيل الحركة رسميا في العام 2001 أصبح “شمولوفيتش” عضوا في المجلس الاستشاري للحركة. الوظيفة الاساسية لحركة “اوراسيا” كانت توفير التقارير التحليلة فيما يختص بالسياسة الخارجية لرئاسة الجمهورية, بالاضافة الى تقديمها مقترحات وافكار جديدة. في العام 2002, تحولت الحركة الى حزبا سياسيا وبالتالي تم تلقائيا الغاء عضوية “شمولوفيتش” بحكم جنسيته الاسرائيلية, واصبح عضوا في مجلسها الاستشاري العلمي (مرجع 11).

2. أحتفظ “شمولوفيتش” بعلاقات طيبة مع عدد من السياسيين المؤيدين للرئيس بوتين, بالاضافة الى علاقاته مع الاحزاب القومية ذات التوجه القومي والليبرالي- الديمقراطي.

3. له عدة مقالات في صحيفة المعارض الروسي ” جاري كاسباراف”, بالاضافة الى كتاباته في مجلة ” الغد” لصاحبها ” اليكساندر بورخانوف” (مرجع 12).

4. في العام 2004, قدمت “المؤسسة القومية للمسلمين الروس” شكوى للمدعي العام للفيدرالية الروسية بالتحقيق في اتجاهات “شمولوفيتش” المعادية للأسلام. وقد جاء هذا الطلب بناء على تصريحات “شمولوفيتش” في صفحته على الانترنت ( بلاد الاجداد – fatherlands) أثر الهجوم الارهابي في بيسلان, والذي قال فيه ” أنه يجب طرد جميع المسلمين من روسيا”, وان ” هدف المسلمين الروس واضح, وهو منعه من التردد على روسيا وتخويف الصحفيين والمحللين السياسيين الذين يكتبون عن الاسلام, وأن “المنظمة القومية للمسلمين الروس” تعتبر واجهة أسلامية عالمية تسعى الى أسلمة روسيا واستغلال قدراتها الجغرافية- السياسية والعلمية لخدمة الاصولية الاسلامية” (مرجع 13)

5. في العام 2006, نشرت صحيفة “ازفيستيا” الروسية تصريحا عن وزير الداخلية الروسية” اليكساندر تشيكالين” في الجلسة البرلمانية للدوما الروسي والذي صرح فيه أن حركة ” بيد أرتسينو” التي أسسها ويرأسها “شمولوفيتش” أخطر حركة تعمل على الاراضي الروسية, وقد صرح عضو الدوما الروسي” ميخائيل بيلويساف” ان ” حركة بيد أرتسينو بالمشاركة مع الحركات البوذية والمجموعات البروتوستانتية والتمويل الخارجي يشكلون مجموعة خطرة ” (مرجع 14)

توجهات شمولوفيتش السياسية العالمية:

فيما يتعلق بتوجهاته السياسية اتجاه كل من أمريكا وروسيا, يرى شمولوفيتش أن المد الليبرالي, تحت قيادة الرئيس الامريكي “اوباما” في الولايات المتحدة الامريكية, بالاضافة الى السياسة الخارجية الروسية التي يرأسها بوتين تعكس توجها ضد أسرائيل. ويعتقد ان هنالك مئات بلايين الدولارات من عائدات النفط العربية يتم توظيفها من قبل العرب لخلق بروبوغاندا غربية معادية لاسرائيل, تماما كما كان الحال سابقا في زمن الاتحاد السوفييتي وكما يتم حاليا في روسيا من حرب غير معلنة على أسرائيل من خلال الدعم العسكري التي تقدمه روسيا الى الحركات الاسلامية المناهضة لاسرائيل بالاضافة الى دعمها العسكري لسوريا والبرنامج النووي الايراني (مرجع 15). له علاقات واسعة مع الحركات والاحزاب اليمينية المحافظة في كل من أوروبا , الولايات المتحدة الامريكية, أوكرانيا, بالاضافة الى العديد من دول الارووبية.

توجهاته السياسية فيمل يتعلق بالقضية الشركسية:

كان “شمولوفيتش” من ابرز الفاعلين في الترتيب للمؤتمر الشركسي الذي أقيم في جورجيا في العام 2010, والذي أستضافته جامعة ” اليا” بالتعاون مع مؤسسسة “جيمس تاون” الامريكية. فكما ذكر سابقا, فبالاضافة الى عمله في جامعة “اليا” فهو أيضا يحمل منصب “خبير أستراتيجي” لحركة ” الكونغرس الشركسي” في القفقاس (مرجع 16).

يرى شمولوفيتش أن المؤتمر الذي عقد في جورجيا والذي تمخض عن أعتراف البرلمان الجورجي ” بالمذبحة الشركسية” لقى صدى كبيرا داخل القفقاس وشراكسة المهجر باستثناء تركيا. فهو يعتقد أن التفوذ الروسي في تركيا, عن طريق السفارات الروسية الفاعلة, يعمل على أستمالة رؤوساء المنظمات الشركسية من خلال تقديم الرشاوي, وتقديم العروض الاستثمارية في روسيا (مرجع 17).

ويعتقد “شمولوفيتش” أن الجالية الابخازية في تركيا هي الاكثر تنظيما بين الجاليات القفقاسية وانها أستطاعت ان تستغل العلاقة الشركسية- الابخازية الوثيقة في تمرير مصالح الابخاز على حساب المصلحة الشركسية. ويرى ان المصلحة الشركسية القومية تتنافى مع المصلحة الابخازية وان الشراكسة في تركيا قد بدأوا بأدراك ذلك, وخاصة مع تقاعص الابخاز اتجاه القضايا الشركسية (مرجع 18). لشمولوفيتش علاقات واسعة مع الحركات الشركسية والناشطين الشراكسة في المهجر والقفقاس ومن اهمها حركة الكونغرس الشركسي, والحركات المعارضة لسوتشي, بالاضافة الى مقابلاته الصحفية ومنشوراته في الموضوع الشركسي وخاصة فيما يتعلق بالقضايا الساخنة مثل موضوع “المذبحة الشركسية”, “واولمبياد سوتشي” (مرجع 19 مقابلة صحفية مع حركة Anti Sochi)

توجهاته السياسية فيما يتعلق بعلاقة جورجيا مع شمال القفقاس.

أما فيما يتعلق في موضوع جورجيا وسياستها في شمال القفقاس, يرى أن جورجيا يجب أن تخرج من قفصها وان تلعب دورا أكبر في السياسة الدولية, ويرى أن الاندماج في قضايا “شمال القفقاس” ومن اهمها الاعتراف بالمذبحة الشركسية, وخصوصا مع الفشل الروسي في تحقيق الاستقرار في المنطقة, هو خطوة استراتيجية اولى لتمكين جورجيا في التحول الى لاعب فاعل على صعيد السياسة الدولية, والذي سيمكن أيضا من تحرير النمر الشمال قفقاسي. فهو يرى ان أنفصال شمال القفقاس عن روسيا أمر حتمي نظرا لسياسات روسيا المركزية الفاشلة في تحقيق رغبات شعوب شمال القفقاس (مرجع 20). ويرى أيضا أن جورجيا تحمل كافة المؤهلات التي تمكنها من ان تصبح مركزا روحيا, اقتصاديا, ثقافيا, وعلى المدى البعيد مركزا سياسيا لشمال القفقاس(مرجع 21).

ويعترف “شمولوفيتش” بحق جورجيا في أبخازيا, وأيضا يعتبر من أشد المنادين بالاعتراف “بالتطهير العرقي” الذي مارسه الابخاز بحق الجورجيين في الحرب الجورجية – الابخازية, بالاضافة الى مناداته بحقوق الجورجيين الذين تم تهجيرهم قصرا وطردهم من أبخازيا اثناء الحرب.

يحتار الباحث في شخصية ” شمولوفيتش” فقد برى فيها للوهلة الاولى كثير من المتناقضات, بالاضافة الى تشعبها لتطال قضايا في مختلف انحاء العالم, ومن ضمنها القضية الشركسية. ولكن لو تمعنا في نشاطه السياسي, فمما لا شك فيه أن كافة توجهاته السياسية تنطلق من منطلقات تلمودية تستند الى مفهوم يهودي- صهيوني يؤمن بسيادة اسرائيل ورسالتها ودورها التاريخي في العالم. فكل توجهاته ونشاطاته تسعى الى ضرب او تحييد القوى التي من شأنها تهديد التواجد الاسرائيلي أو تعطيل مسيرته ورسالته المقدسة على الارض, بالاضافة الى استغلال أي قوة من شأنها خدمة هذا الهدف. القارئ لمواقفه أتجاه القضايا الشركسية لا شك أنه سيعجب بها للوهلة الاولى, فهو ينادي بالحق الشركسي ويساند القضايا الشركسية كاحد أبنائها بل أشد.

ولكن لو تمعنا في طروحاته لوجدنا انها تدفع للتصعيد والاستفزاز من خلال أثارة القضايا الشركسية التاريخية والمعاصرة ضد روسيا. ففي نفس الوقت الذي يساند فيه الحق الشركسي بالانفصال عن روسيا فهو يعارض الحق الابخازي في الانفصال عن جورجيا, وكلا الطرفين شراكسة. فهو يرى في جورجيا شريكا لمشروعه, ويرى في روسيا تهديدا له. فمما لا شك فيه أن المحرك الاساسي في سياساته في شمال القفقاس, ليس التعاطف مع القضية الشركسية بقدر ما هو تقويض النفوذ الروسي. فهو يرى في السياسات الروسية تواطئا مع التيارات القومية العربية والاسلامية “المتشددة” المهددة للمشروع الاسرائيلي الصهيوني الرامي الى اقامة دولة اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات. وقد تهدف سياسات التصعيد هذه الى هدف أبعد وهو أيقاظ التطرف الاسلامي والقومي المتشدد في جمهوريات شمال القفقاس المسلمة وبالتالي أيقاظ التيار المسيحي والقومي المتشدد في روسيا كرد فعل على هذا التهديدات, تماما كما سيطر اليمين المحافظ الامريكي على السياسات الامريكية بعد احداث 11- ايلول. قد يقول البعض أنه مستعد للتحالف مع الشيطان في سبيل أستعادة حقوقه, ولكن السوال المهم هو, هل سنكون على أستعداد لتقديم الثمن عندما يعود الشيطان لمطالبتنا به. من المثير للأنتباه ان هنالك شعارا لشمولوفيتش على صفحته لموقع ” بيد أرتسينو” تقول : “بالدم والنار سقطت يهودا, وبالدم والنار سوف تحيى من جديد” فهل ستكون أجسادنا نحن الشراكسة حطبا ودمائنا ثمنا لذلك الهدف؟ ….

التعقل والتفكر في الامور لا يعني التخلي عن قضايانا القومية , ولكن يعنى ببساطة أن نسعى لتحقيق أهدافنا ضمن أستراتيجية واعية تجنب شعبنا مأسي وعواقب قد تكلفه وجوده القومي.

• للاطلاع على مزيد من المعلومات حول “شمولوفيتش” وعلاقاته مع الناشطين الشراكسة يمكن زيارة صفحته على الفيسبوك (http://www.facebook.com/#!/avraham.shmulevich). وتظهر الصورة المرفقة “شمولوفيتش” في المؤتمر الذي عقد في جورجيا في العام 2010 مع عدد من الشراكسة الذين حضروا الاجتماع من امريكا, أسرائيل, الاردن, تركيا, والقفقاس, ومن ضمنهم اعضاء من حركة (No Sochi), والمعهد الشركسي الثقافي (CCI) في أمريكا, ” الكونغرس الشركسي” في القفقاس. ومما يجدر بالذكر أن المؤسسات الشركسية الكبرى, ومن ضمنها الكاف- فيد في تركيا تمنعت عن المشاركة في هذا الاجتماع لعلمها المسبق بالاطراف المنظمة لهذا المؤتمر . كما يمكن الاضطلاع على صفحة الفيسبوك الخاصة في الجورجي “اليكو كفاخادزي” (http://www.facebook.com/#!/aleko.kvakhadze) والذي ينشط مع المذكور عبر “جامعة اليا” في جورجيا في الموضوع الشركسي وتربطه علاقات واسعة مع الشباب الشركسي حول العالم

المراجع

(1) http://www.7kanal.com/author.php?id=219
http://avrom.livejournal.com/
(2) http://www.zarodinu.org/
http://www.portal-credo.ru/site/?act=lib&id=2707
(3) http://www.apn.ru/publications/print21835.htm
http://cyclowiki.org/wiki/%D0%9F%D1%80%D0%BE%D0%B5%D0%BA%D1%82_%C2%AB%D0%92%D0%B5%D0%BB%D0%B8%D0%BA%D0%B0%D1%8F_%D0%A7%D0%B5%D1%80%D0%BA%D0%B5%D1%81%D0%B8%D1%8F%C2%BB_%D0%B8_%D0%98%D0%B7%D1%80%D0%B0%D0%B8%D0%BB%D1%8C
http://www.apn.ru/publications/article24110.htm
(4) http://www.iliauni.edu.ge/index.php?sec_id=1&lang_id=ENG
http://iscs.iliauni.edu.ge/index.php?lang_id=ENG&sec_id=30&info_id=132
(5) http://www.jamestown.org/media/pressreleases/single/?tx_ttnews%5Btt_news%5D=36293&tx_ttnews%5BbackPid%5D=57&cHash=818a29b6fb44b885fc8fcf28208378a0
http://www.iliauni.edu.ge/index.php?lang_id=ENG&sec_id=36&info_id=1773
(6) http://iscs.iliauni.edu.ge/index.php?lang_id=ENG&sec_id=30&info_id=132
http://www.apn.ru/publications/article24275.htm
(7) http://www.apn.ru/opinions/article10822.htm

(8) http://old.nasledie.ru//oborg/2_16/t1/05.htm

(9) http://eurasia.com.ru/versia1.htm

(10) http://eurasia.com.ru/shmulevich/8.html
http://eurasia.com.ru/shmulevich/9.html
(11) http://www.smi.ru/01/04/24/138260.html

http://eurasia.com.ru/versia1.htm

http://eurasia.com.ru/eurasia-putin_2.html

http://en.wikipedia.org/wiki/Eurasia_Party

(12) http://www.kasparov.ru/material.php?id=4570129E1DF0D

http://en.wikipedia.org/wiki/Alexander_Prokhanov

(13) http://www.portal-credo.ru/site/print.php?act=news&id=27386

http://cursorinfo.co.il/news/novosti/2004/10/05/norm/

(14) http://www.izvestia.ru/news/31845

(15) http://www.apn.ru/publications/article20780.htm
http://www.7kanal.com/article.php3?id=282449
(16) http://www.apn.ru/publications/article24275.htm

(17) http://www.apn.ru/publications/article24275.htm

(18) http://www.apn.ru/publications/article24275.htm

(19) http://www.apn.ru/publications/article24110.htm
http://antisochi.org/
http://www.facebook.com/#!/avraham.shmulevich
(20) http://www.apn.ru/publications/article24110.htm

(21) http://www.apn.ru/publications/article24110.htm

 

للتنويه:الهدف الاساسي من نشر المقالات هو توفير منبر لقراء الموقع يجمع فيه أي مقالات تكتب عن شراكسة الأردن، أو أي مقالات تكتب من قبل كتاب شراكسة من الاردن، و في بعض الاحيان بعض المقالات المنتقاة من قبل ادارة الموقع التي نعتقد بأنها تهم قارئينا. المقالات المنشورة تعبر فقط عن اراء كتابها، و ليس بالضرورة عن اراء الموقع أو القائمين عليه. اننا نحاول قدر الامكان تحري صحة المعلومات المنشورة في الموقع و موضوعية الاراء ووجهات النظر، الا ان القائمين على الموقع ليسوا مؤرخين او باحثين في التاريخ او الثقافة الشركسية و ليسوا بخبراء بالابعاد السياسية لاي موضوع ينشر.