أدهم شركس – شخصية خلافية!

تاريخ النشر على الموقع 24/08/2015

ظهر في الفترة الاخيرة نقاشات متعددة واهتمام متجدد بشخصية شركس أدهم الجدلية، مرتبطة بتغييرات سياسية ومراجعة تاريخية لاحداث الثورة العلمانية في تركيا .

49

صورة لشركس أدهم

فمن هو شركس أدهم، وما هي اوجه الجدل حوله؟

قمنا كموقع أخبار الشراكسة بجمع بعض المعلومات والتعليقات المختلفة من عدة مصادر وأشخاص مختلفين لوضع ملخص بسيط عن هذه الشخصية الشركسية المؤثرة في تاريخ تركيا الحديث.

أدهم باشا بن بشيفو علي الجركسي زعيم ميليشيا تركي من أصل شركسي إكتسب شهرة كبيرة لمحاربة قوات الحلفاء في أعقاب الحرب العالمية الأولى وكان له اثر كبير بحماية اجزاء من تركيا من الخضوع لليونان وغيرها من الدول الاوروبية والانفصاليين. تحالف شركس أدهم مع اتاتورك لانهاء الحكم العثماني والتحول الى الدولة التركية الحديثة، الا انه تصادم مع اتاتورك وغيره  مما أدى لاحقا بإتهامه المزعوم بالتعاون مع الجيش اليوناني ، وتوجيه تهمة الخيانة العظمى له . كما أعلن رسميا من قبل الجمعية الوطنية التركية الكبرى عن كونه شخص غير مرغوب فيه ، وتم إلغاء الجنسية التركية عنه، مما إضطره للمغادرة عبر اليونان والذهاب إلى الأردن للإستقرار فيها قادما اليها مع اخيه “رشيد” .

تنقل شركس أدهم في أيامه لأخيرة بين عمَان و وادي السير و صويلح حيث توفي في 21 أيلول 1948 في عمَان ، وتم دفنه في مقبرة أل حبجوقة في منطقة المصدار (مع وجود رأي اخر بأنه دفن في وادي السير) ويذكر في المراجع، ومن عدد من الاشخاص على لسان أجدادهم واباءهم الذين عايشوا ادهم شركس في الاردن بأنه عاش منعزلا وكان قليل الكلام حتى مماته.

الدكتورة حفيظة ارسلان رشيد علي شابسوغ

الدكتورة حفيظة ارسلان رشيد علي شابسوغ

لم يكن لشركس أدهم اي اولاد (على الاقل في الاردن حسبما توصلنا اليه)، الا ان أخاه (رشيد) والذي عاش في وادي السير قبل الانتقال الى الشونه ليعيش فيها له ابن اسمه ارسلان ومن الجدير بالذكر بان حفيدة (رشيد) هي الدكتورة حفيظة ارسلان رشيد علي شابسوغ والتي شغرت منصب مديرة تربية اربد وقامت بالترشح للانتخابات النيابية في الاردن عام 2010 وتم الطعن بترشحها في اربد بحجة عدم وجود مقعد شركسي نيابي في تلك المنطقة في قرار قضائي هام في تفسير قوانين الانتخابات الاردنية وانعكاساته على الشراكسة.

السيرة الذاتية للدكتورة شابسوغ http://www.akhbarnanet.com/حفيظة-ارسلان-رشيد-علي-شابسوغ-الى-الانتخابات-النيابية
بداية اربد ترد طعن الدكتورة شابسوغ بمنع ترشحها للانتخابات https://www.assawsana.com/portal/pages.php?newsid=38506

في الاونة الاخيرة، هناك تحركات عديدة واهتمام متجدد بشخصية شركس ادهم ومواقفة التاريخية. فيقوم عدد من الناشطين الشراكسة والأتراك بمحاولات عدة لكشف الحقائق عن أدهم باشا أمام الرأي العام التركي ، وإعادة الإعتبار له كبطل قومي لتركيا. ومن بعض الاثار على ذلك عمل تمثال له في تركيا ومحاولات عمل فلم سينمائي يحكي قصة حياته، بالاضافة الى كتاب جديدة منها كتاب السيد محي الدين قندور.

وتناقلت الانباء في الماضي قيام الدولة التركية بنقل رفات أدهم شركس من الاردن الى تركيا سرا، لكن في الاونة الاخيرة تجدد الخبر حيث نقلت جريدة ( Milliyet ) و وفي الموقع الأخباري الألكتروني Dünya Bülteni) عن وجود جهود برلمانية تركية لبدأ الأجراءات الرسيمة لترتيب اعادة جثمان شركس أدهم المدفون في مقبرة المصدار في عمان الى تركيا.
http://www.dunyabulteni.net/guncel/335706/cerkez-ethemin-naasi-turkiyeye-getiriliyor
http://www.milliyet.com.tr/tartismali-bir-figur/ilber-ortayli/pazar/yazardetay/26.07.2015/2092641/default.htm

العديد يرحب بهذه الجهود لاعادة الاعتبار لما يعتبره العديد بطلا شركسيا، الا ان هناك البعض من الشراكسة والذين يتبنون وجهة نظر اخرى حيث يذكرون دورا له خلال الفوضى التي لحقت بالحرب العالمية الاولى في تركيا وخصوصا ما قام به تجاه شركس قرية دوزجة في تركيا حيث يتناقل أهل المنطقة كيف اعدم شركس أدهم عددا من الشراكسة في تلك القرية لانحيازهم للعثمانين على حساب الحركة الانقلابية والتي اشترك فيها شركس أدهم. فيقال بان شركس ادهم دخل الى دوزجة مع قواته بدون اي مقاومة بل وذهب وفد من القرية ليعرض الاستسلام (بل والانضمام لقوات أدهم) الا ان ادهم اعدم الوفد ومايقارب 70 شخص.، وأحرق العديد من القرى في تلك المنطقةوشرد العديد من السكان.

البعض من الشراكسة يعلق: الاتراك احرار في تبرئة أدهم من خيانة تركيا، الا ان هذا لا يعني بان على الشراكسة نسيان “جرائمه” مع ابناء جلدته من الشراكسة.

اخرين يعلقون ويستغربون للاهتمام المفرط (من وجهة نظرهم) بشركس ادهم، حيث يذكرون العديد من الرجالات الشركس الذين كان لهم ادوار اخرى “أهم” واكثر تأثيرا في التاريخ الشركسي.

بعض المصادر

مقالة للباحث وليد هاكوز http://www.circassiannews.com/?p=10093

تعليق للسيد باسل مولود حاج طاس في الفيسبوك – مجموعة البيت الشركسي11816995_10153473344164194_4542077329734660147_n

الوجه الآخر لسيرة شركس أدهم
لعل شركس ادهم سيبقى من أكثر الشخصيات الخلافية عند الشركس
هل شركس أدهم كان خائنا أم بطل؟
ماهي قصته مع دوزجة كما يرويها سكان من المنطقة.

الكثير من المتابعين بات يعرف الدور العظيم الذي قام به شركس أدهم ابان حرب الأستقلال التركية…..وسمع الكثير ايضا عن الدور السيء الذي قام به تجاه شركس دوزجة……والرواية التي يرويها أهل هذه المنطقة تبين الوجه الآخر لسيرة الرجل ….

تقع منطقة دوزجة في منتصف الطريق تقريبا بين أنقرة واسطنبول وفيها تجمع للعديد من القرى الشركسية…..وابان حرب الأستقلال التركية يبدو بأن سكانها كانوا أكثر ميلا لدعم السلطة العثمانية في اسطنبول على حساب السلطة الانقلابية في أنقرة….. وخاصة لوجود العديد من العسكر الشركس المؤثرين مثل احمد أنزاور وسفر برزج …. في تلك الفترة كانت تسري اشاعات تحريضية مثل القول بأن “البلاشفة قادمون” ويقصد بهم الأنقلابيون… او ما كان يقال على لسان قائم مقام دوزجة “بأنه سيأخذ نسائهم وبناتهم جواري” …..بينما كانت تتردد في دوزجة عبارات الولاء مثل “اينما يذهب السلطان نحن معاه”…..

في تلك الفترة كان اتاتورك يرسل مندوبين عنه الى كافة المدن والمناطق التركية لاستقطاب مناصرين لقضيتهم ومن بين هؤلاء تعرض الذين ارسلوا الى دوزجة الى الأهانة والضرب والشتم من قبل مناصري العثمانيين …..في دوزجة يقال بأنه وبتدخل من برزج تم انقاذ مندوبي انقره واطلاق سراحهم بل وقدم لهم ملابس جديدة….
وبناءا على طلب من اتاتورك تحرك شركس أدهم ألى المنطقة بتاريخ 26 ايار 1920 لايقاف المتمردين حيث دخلها دون مقاومة …. بل ان برزج ووفد معه ذهبوا لمقابلة ادهم ليعرضوا عليه الأنضمام لقواته هو ومن معهم من المقاتلين، الا ان ادهم اعتقل الوفد وقرر اعدامهم…. ارسل اتاتورك برقية مستعجلة لأدهم يطلب منه عدم تنفيذ الاعدام …. الا انه أجل متعمدا قراءة البرقية لليوم التالي حيث قام بأعدام 15 شخص من المعتقلين بما فيهم برزج والذي كان عمره 28 عاما حينها…..

احد اقرباء ادهم عندما سمع نبئ الاعتقال قال لمن حوله ” سأذهب لمقابلة هذه الولد المجنون قبل ان يقوم بعمل طائش ” وتحرك ليتحدث معه الا أنه وصل متأخرا فقال لأدهم ” وي لبقير ست وبشاهر” “مالذي فعلته لابناء شعبك ”

وصل عدد من اعدمهم أدهم في تلك الفترة الى اكثر من 70 شخص… وأحرق العديد من القرى….وشرد العديد من السكان ….

يقول اقرباء برزج أن عداوة قديمة بين الرجلين كانت السبب في اصرار ادهم على تنفيذ الأعدام…. حيث اختلف الرجلين في السابق على فتاة (زوجة برزج) لدرجة الاحتكاك بالأيدي وسط اسطنبول …. يقولون بأن اخت برزج عندما شاهدت ادهم يمر من امام منزلهم بعد الأعدام ضربت بيديها زجاج النافذة صارخة “ايها القاتل” فتقطعت أوتار يديها وتسبب لها ذلك بعاهة رافقتها فيما تبقى من حياتها…. حاولت عائلة برزج ارسال من يغتال أدهم الا انه لم يوفق…

في مذكراته اكتفى ادهم بالقول “بان في تلك الفترة كان الأعدام أمر لا بد منه ….. وهو قرار عائد لديوان الحربية” ..
علق أحد المتابعين من شركس دوزجة على تلك الأحداث بأن أدهم لم يكن خائنا لتركيا بل كان خائنا للشركس….

 

تعليق للسيد باسل مولود حاج طاس في الفيسبوك – مجموعة الجمعية الخيرية الشركسية – المركز

بينت بعض مصادر الأخبار في تركيا: ” بأن البرلمان التركي يبدو بأنه بدأ الأجراءات الرسيمة لترتيب اعادة جثمان شركس أدهم المدفون في مقبرة المصدار في عمان الى تركيا…..وشركس أدهم على الرغم من دوره الكبير في حرب استقلال تركيا كونه كان القائد الحقيقي للمقاومة، الا انه بعد أن رفض الانضمام للجيش التركي الذي عين “عصمت اينونو” قائدا له، أدى الى اصدار قرار باعلانه خائن …. فاضطر للجوء الى اليونان ومنها الى الأردن حيث توفي ودفن فيها….ومن الجدير بذكره أنه كان قد تم صدور عفو عنه وتقديم جواز سفر تركي له وشموله براتب تقاعدي ….الا انه رفض العودة دون ان تعاد محاكمته ويعاد اليه الاعتبار” …..

والجملة الأخيرة لفتت انتباهي …..فهو عمليا احتمى بنا كشركس الأردن…..ونعلم بأنه رفض العودة قبل اعادة الاعتبار اليه….فهل يوجد لدينا اي موقف من هذه المسألة ؟……على اي صفة ستتم اعادته…..هل ماتزال صفة الخائن عالقة به كما تذكره كتب التاريخ الحكومية؟ …. والمسألة الثانية هل سيكون للمؤسسات الشركسية في الأردن وتركيا دور في الموضوع أم هي علاقة بين الدولتين الأردنية والتركية ؟

مع العلم بأن قبر شركس ادهم مهمل منذ سنوات طويلة و قليلون هم الذين يمكنهم تحديد مكان القبر ….
أقل المتوقع أن يتم تشكيل لجنة من الجهات التي تمثل الشركس في الأردن لأتخاذ الاجراءات المناسبة فشركس أدهم شخصية تاريخية سيتم تداولها لسنوات طويلة بعد موتنا في العديد من المناسبات …… وموقف شركس الأردن ودورهم في هذه المسألة لا بد و أن يكون لائقا ويتناسب مع مكانتا واعتبارنا ……

الخبر نشر في جريدة ( Milliyet ) في عددها الصادر يوم أمس وفي الموقع الأخباري الألكتروني Dünya Bülteni))
http://www.dunyabulteni.net/guncel/335706/cerkez-ethemin-naasi-turkiyeye-getiriliyor
http://www.milliyet.com.tr/tartismali-bir-figur/ilber-ortayli/pazar/yazardetay/26.07.2015/2092641/default.htm

 

تعليق للاستاذ فيصل حبطوش في موقع أخبار الشركس

كل الشكر والتقدير والإحترام للأخ العزيز وليد على جهوده القومية الشركسية الكبيرة المشكورة في المجال الثقافي والتاريخي بشكل خاص.ولكني أشير باستحياء إلى خطأ ربما وقع سهوا بالخلط بين شخصيتين شركسيتين تركيتين مشهورتين ، هما الفريق ( ويشار له بالمشير أحيانا) أدهم باشا إبن فرهاد الجركسي الذي تدرّج في الرتب العسكرية العثمانيةحتى رتبة الفريق , ثم اصبح قائدا عاما لقوات دولة الخلافة العثمانية، وأحرز عدة انتصارات عسكرية ضد اليونانيين. وتوفي في القاهرة عام 1919م.ورثاه أمير الشعراء أحمد شوقي والشاعر ولي الدين يكن.

أما القائد الشعبي الشركسي الآخر أدهم باشا جركس قائد الجيش الأخضر الشعبي التركي أو ما يسمى جيش الخلاص ، الذي حارب وصد اليونانيين عن تركيامدة طويلة ،ومناصرا لكمال أتاتورك وقواته ضد قوات الخلافة العثمانية ، إلى أن حصل الخلاف بينهما ، مما اضطر أدهم باشا جركس القدوم إلى الأردن بعد لجوءه مرغما إلى اليونانيين . والله تعالى أعلم.

هذا وقد كنت نشرت موضوعا قصيرا للتعريف بالفريق أدهم باشا بن فرهاد الجركسي قبل عدة أشهرفي الويكيبيديا ، ولكن وللأسف تم الخلط من قبل بعض المحررين الآخرين بين الشخصيتين ، فقمت اليوم بمراجعة الموضوع وإدراج تعريف موجز جديد بسيرة حياة الفريق أدهم باشا بن فرهاد . آملا أن يستمر الموضوع كما هو دون خلط من جديد.
مع كل المودة والشكر والتقدير والإحترام للأخ العزيز وليد ولموقعنا الشركسي المتميز circassiannews ولجميع الإخوة المهتمين بالموضوع.

تعليق اخر للاسياذ حبطوش:: أعتذر عن وقوع خطأ سهوا في تاريخ وفاة أدهم باشا بن فرهاد المذكور أعلاه حيث أن وفاته كانت في سبتمبر 1909م ( 1327 هجري) وليس في تاريخ 1919م . لذا اقتضى التنويه. مع كل الشكر والتقديروالإحترام.

مع الشكر للسيد جهاد شحالتوغ للمعلومات التي قدمها نقلا عن ممن عاصر شركس ورشيد أدهم من عائلته




Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home/tshible/circassiannews.com/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273